ترددات القنوات

قائد الجيش الإسرائيلي.. سجل فشل يمتد إلى التسعينيات

وفي أول ظهور إعلامي له منذ اندلاع الحرب، اعترف هاليفي في 12 أكتوبر/تشرين الأول بالفشل والفشل الذي رافق هجوم حماس المفاجئ وغير المسبوق في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

لكنه قال إن هذا ليس وقت التحقيق في الأخطاء التي حدثت، بل وقت شن الحرب.

وتولى هليفي منصبه مطلع العام الجاري 2024، في 16 يناير/كانون الثاني، وأثار اختياره انتقادات داخلية بين الحكومة والمعارضة في إسرائيل.

قبل أن يصبح رئيسا للأركان، كان هاليفي نائبا لسلفه أفيف كوخافي.

العمليات من التسعينيات

لكن ما يلفت الانتباه في سيرة هاليفي الذي التحق بالجيش الإسرائيلي عام 1985، وتحديدا المظليين، هو عمله في القوات الخاصة.

وشارك في هذه القوات في عدة عمليات: ففي عام 1994 شارك في العملية المعروفة باسم “لدغة السم” لاعتقال زعيم حزب الله آنذاك مصطفى الديراني في لبنان من أجل الحصول على معلومات تؤدي إلى معرفة المصير. من ملاح سلاح الجو الإسرائيلي رون أراد، لكن العملية لم تسفر عن شيء على هذا المستوى.

وفي العام نفسه، شارك في عملية لمحاولة تحرير جندي اختطفته حماس بالقرب من مدينة رام الله، يُدعى نحشون فاكسمان، لكن العملية انتهت باغتيال الجندي المختطف وقائد الوحدة. وجندي ثالث.

إقرأ أيضا:وكيل أحمد فتوح: لا توجد مفاوضات مع الأهلى.. ورغبة اللاعب البقاء فى الزمالك

وفي عام 2002، قاد حصار الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقره المعروف بالمقاطعة في مدينة رام الله. أرادت إسرائيل “تحقيق نصر سياسي” بالعملية التي جرت في ذروة انتفاضة الأقصى. “عن الفلسطينيين، وكان الهدف منها إخضاع عرفات وتسليم المطلوبين الذين وصفتهم إسرائيل. إلا أن القضية انتهت بصفقة تدخلت فيها عدة دول، تم فيها نقل المطلوبين إلى أريحا وبقي عرفات مع له.” مقر.

7 أكتوبر فشل

بعد وقت قصير من توليه منصبه في كانون الثاني (يناير) الماضي، وعد هاليفي بالاستعداد للحرب على الجبهات القريبة والبعيدة، لكن الوضع لم يكن كذلك في صباح 7 تشرين الأول (أكتوبر) على جبهة غزة.

وتقول مجلة “أتلانتيك” الأمريكية إنه بالإضافة إلى وحدات النخبة الخاصة، تمتلك إسرائيل قوة جوية قوية، لكن الوحدات التقليدية الأخرى، والتي يتكون معظمها من المجندين، غير مدربة وغير نظامية بالمعايير الأمريكية.

وذكرت أنهم يتعاملون اليوم مع أعداء لا ينتمون إلى الجيوش التقليدية، مثل تلك التي واجهتها إسرائيل في الماضي، وأن هؤلاء، مثل مقاتلي حماس وحزب الله، يتمتعون بدرجة عالية من التحفيز والانضباط.

التدخل الأمريكي

في 9 أكتوبر/تشرين الأول، بعد يومين من اندلاع الحرب بين حماس وإسرائيل، أفادت عدة وسائل إعلام غربية أن قوات الأخيرة تستعد لشن هجوم بري واسع النطاق خلال 48 ساعة.

إقرأ أيضا:مستشفى القدس في غزة .. إنذار بإخلائه يثير مخاوف من “كارثة إنسانية”

ودخلت الحرب يوم السبت يومها الثاني والعشرين ولم يبدأ الهجوم البري.

قال متحدث عسكري إسرائيلي، مساء الجمعة، إن الغارات الإسرائيلية في شمال وشرق غزة ليست هجوما بريا رسميا.

وقال هاليفي إن تأجيل الهجوم قبل أيام كان لأسباب تكتيكية واستراتيجية.

ويشير هذا، على الأقل وفقا لمسؤولين أمريكيين، إلى عدم استعداد الجيش الإسرائيلي لشن هجوم بري.

إنهم قلقون بشأن عدم وجود أهداف إسرائيلية قابلة للتحقيق في قطاع غزة، وفقًا لصحيفة التايمز أوف إسرائيل الإسرائيلية الناطقة باللغة الإنجليزية.

إقرأ أيضا:قائد الحرس الثوري الإيراني: “غزة هي عصا موسى ستتغلب على سحر الفراعنة”

وهذا يؤدي إلى الاعتقاد بأن الجيش الإسرائيلي غير مستعد لشن هجوم بري واسع النطاق.

وقالت إن المسؤولين الأمريكيين أجروا مكالمات هاتفية وعقدوا اجتماعات ماراثونية مع نظرائهم الإسرائيليين لمناقشة الهجوم البري.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الولايات المتحدة لديها مخاوف بشأن خطة الهجوم البري الإسرائيلية.

وذكرت أن البنتاغون أرسل مسؤولين لمساعدة الإسرائيليين في القتال، ومن بينهم جنرال مشاة البحرية جيمس جلين، مما يعني أن القائد العسكري الإسرائيلي ليس الوحيد الذي يدير الأمر.


source : www.skynewsarabia.com

السابق
الإسماعيلي يُمدد تعاقده مع ثنائي فريقه
التالي
FilGoal | أخبار | استراحة في الدوري – الجونة (1)