ترددات القنوات

إسرائيل تتوغل و«القسام» تتصدى… وغزة تحترق

الجمعية العامة أمام اختبار أردني للمطالبة بـ«هدنة إنسانية» في غزة

بعد فشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في التحرك لوقف الحرب بين إسرائيل وحماس، ستصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم (الجمعة) على قرار غير ملزم أدان إسرائيل في السابق، ودعا إلى “هدنة إنسانية” من قبل حركة حماس. اليوم الحادي والعشرون من الحرب بين الجانبين.

وطلب الأردن، نيابة عن المجموعة العربية التي تضم 22 دولة، التصويت على مشروع القرار المقترح عند الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (السابعة مساء بتوقيت جرينتش) في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بسبب “خطورة الوضع” في غزة. بينما لا يزال المتقدمون واقفين.وشارك في المحاضرة نحو مئة شخص في إطار هذه المناقشة التي بدأت صباح الخميس، بحسب وكالة فرانس برس.وحظي مقترح تقديم الموعد بموافقة بقية الدول الـ193 في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث أثيرت القضية بعد أن رفض مجلس الأمن الدولي المنقسم أربعة مشاريع قرارات في أقل من أسبوعين.

وأعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الخميس، تقديم المشروع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة نيابة عن المجموعة العربية بشأن غزة، عبر المندوب الأردني لدى المنظمة محمود الحمود.

وقال الصفدي إن الخطوة جاءت بعد “فشل” ما وصفه بالإجماع في مجلس الأمن على مشروعي قرارين، أحدهما أمريكي والآخر روسي، بشأن غزة.

إقرأ أيضا:خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : سيناء المباركة “المكان والمكانة” – صوت الدعاة

ويدعو نص المشروع، الذي يتطلب دعم ثلثي الدول المشاركة في التصويت للموافقة عليه، إلى “وقف فوري ودائم ومستمر لإطلاق النار لأسباب إنسانية يؤدي إلى وقف القتال”. ودعت نسخة سابقة إلى “وقف فوري لإطلاق النار”.

رياض منصور المراقب الدائم لفلسطين يتحدث خلال جلسة استثنائية طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة 26 أكتوبر 2024 (رويترز)

ويركز مشروع القرار، الذي صاغه الأردن وأيدته حوالي أربعين دولة، على الوضع الإنساني في غزة ويدعو على وجه التحديد إلى توصيل المياه والغذاء والوقود والكهرباء “فورا” و”بكميات كافية”، ووصول المساعدات الإنسانية. المساعدات “بلا عوائق”. ويدين النص أيضا “جميع أعمال العنف ضد المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين، وخاصة أعمال الإرهاب والهجمات العشوائية”، ويعرب عن “القلق العميق إزاء التصعيد الأخير للعنف منذ هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول”، دون الإشارة صراحة إلى حركة حماس. يتصل. وأثارت هذه القضية غضب مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان، الذي رأى (الخميس) أن مكان هذا النص هو «في مزبلة التاريخ». قدمت كندا طلباً لتعديل مشروع القرار الأردني الذي “يدين بشكل لا لبس فيه هجمات حماس الإرهابية” في 7 أكتوبر/تشرين الأول، ويطالب “بالإفراج الفوري وغير المشروط” عن الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس.

إقرأ أيضا:تردد قناة ATV التركية لمتابعة مسلسل قيامة عثمان الحلقة ١١٣ مترجم بالعربي nilesat 301

الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان يتحدث خلال جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، عُقدت ردًا على العنف المستمر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، الولايات المتحدة، 26 أكتوبر، 2024. (ا ف ب)

أربعة مشاريع قرارات فاشلة لمجلس الأمن

وفي أقل من أسبوعين، قدمت عدة دول مشاريع لإنهاء الحرب بين إسرائيل وحماس ورفع الحصار عن قطاع غزة، أو تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في قطاع غزة وخفض التصعيد. إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل. لأنها اصطدمت جميعها بنقض واحد أو أكثر من عضو واحد، أو أكثر من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، أو حتى لم تحصل مشاريع القرارات على العدد المطلوب من الأصوات – وهو تسعة أصوات كافية للموافقة عليها، بشرط أن ولا يرفض العضو الدائم في مجلس الأمن المشروع باستخدام حق النقض.

وجاءت المشاريع الأربعة على النحو التالي:

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يلقي كلمة أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قبل التصويت على قرار بشأن الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، الأربعاء، 25 أكتوبر، 2024، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك (AP)

المشروع الروسي في 16 أكتوبرودعت مسودة التقرير التي قدمتها روسيا إلى مجلس الأمن إلى “وقف إطلاق نار إنساني في غزة، والإفراج عن جميع الأشخاص الذين تم أسرهم منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وتوفير المساعدات والإجلاء الآمن للمدنيين”.

إقرأ أيضا:تردد قناة الاردن الرياضية 2024 nilesat 301

وفشل المشروع في الحصول على الحد الأدنى المطلوب وهو تسعة أصوات في المجلس المؤلف من 15 عضوا. وقال العالم العربي إن مشروع القرار حصل على خمسة أصوات مؤيدة (بما في ذلك الصين وروسيا والإمارات العربية المتحدة) وأربعة ضد (فرنسا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة)، في حين امتنع ستة أعضاء عن التصويت. وكالة اخبارية.

وكان الانتقادات الأساسية من المعارضين هي أن مشروع القرار لم يذكر أو يدين اسم “حماس”.

وتعليقا على تصويت الولايات المتحدة ضد مشروع القرار، قالت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد: “من خلال عدم إدانة حماس، فإن روسيا تعطي غطاء لمجموعة إرهابية تمارس الوحشية ضد المدنيين الأبرياء. وذكرت شبكة سي إن إن: “إنه أمر شائن ونفاق ولا يمكن الدفاع عنه”.

المشروع البرازيلي في 18 أكتوبروقد قدمت البرازيل مشروع القرار إلى مجلس الأمن الذي يقترح “وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية” لتقديم المساعدات الكاملة وغير المحدودة لغزة، وإدانة العنف ضد جميع المدنيين وإلغاء أمر الإخلاء الذي أصدرته إسرائيل (لشمال قطاع غزة). وقد تم سحبه.

رفض مجلس الأمن الدولي مشروع القرار الذي يدين الحرب بين إسرائيل وحماس. ومن بين الدول الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن، صوتت اثنتا عشرة دولة لصالح النص وامتنعت دولتان عن التصويت، بما في ذلك روسيا، لكن الولايات المتحدة، وهي إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية، صوتت ضده، وهو ما كان كافيا لإسقاط النص. هذا ما نقلته وكالة فرانس برس.

وتعليقا على الموقف الأمريكي قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن ليندا توماس جرينفيلد: “لقد رفضنا مشروع القرار بشأن غزة لأنه لم يشر إلى حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها… تصرفات حماس هي سبب الأزمة الإنسانية و المعاناة في غزة.”

المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، تتحدث خلال اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حيث فشل في تمرير قرارين بشأن الصراع العسكري بين إسرائيل وحماس، أحدهما قدمته الأمم المتحدة الأمم. الولايات المتحدة والأخرى من قبل روسيا، في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 25 أكتوبر 2024 (AP).أ)

المشروع الأمريكي في 25 أكتوبروقدمت الولايات المتحدة هذا القرار إلى مجلس الأمن، حيث ترفض وتدين هجمات حماس على إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. ويدعو مشروع القرار إلى “وقف إطلاق نار إنساني” للسماح بوصول المساعدات إلى غزة. ويدعم نص القرار “الحق الأصيل لجميع الدول” في الدفاع عن النفس، ويدعو إلى الالتزام بالقانون الدولي ويدعو حماس إلى إطلاق سراح جميع سجنائها.

وصوت عشرة أعضاء لصالح القرار، لكن عضوين دائمين ــ روسيا والصين ــ استخدما حق النقض ضده، مما منع مجلس الأمن من تمرير القرار. كما صوتت الإمارات ضد القرار، بينما امتنعت البرازيل وموزمبيق عن التصويت.

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اعتبر مشروع القرار الأميركي بمثابة “ترخيص من مجلس الأمن لمواصلة الهجوم الإسرائيلي، ولا يمكن اعتماده لأنه سيفقد المجلس مصداقيته تماما”، بحسب “العربية”. .

المشروع الروسي في 25 أكتوبر: المقدمة من روسيا إلى مجلس الأمن. وأدان المشروع هجمات حماس على المدنيين الإسرائيليين في 7 تشرين الأول/أكتوبر، وحث على اتخاذ إجراءات لمعالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة. ومن بين الاختلافات الرئيسية بين المقترحين الأميركي والروسي، إشارة الاقتراح الأميركي إلى الحق الطبيعي للدول في الدفاع عن النفس، ودعوة القوات الإسرائيلية في الاقتراح الروسي إلى إعادة النظر في أمر الإخلاء الذي يدعو المدنيين في شمال قطاع غزة إلى الانسحاب الفوري. للذهاب إلى جنوب القطاع.

وصوت أربعة من أعضاء مجلس الأمن لصالح مشروع القرار (الصين وروسيا والإمارات العربية المتحدة والجابون)، وصوتت المملكة المتحدة والولايات المتحدة ضده، بينما امتنع تسعة أعضاء عن التصويت.

ولم يحصل المشروع على العدد الكافي من الأصوات للموافقة عليه (يتطلب تسعة أصوات)، واستخدمت دولتان (الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى) حق النقض لمنع الموافقة عليه.

source : aawsat.com

السابق
الكرملين يدافع عن قرار دعوة وفد من حماس غداة لقاء مسؤولين من الحركة وقياديين إيرانيين بموسكو
التالي
قفزة في سعر الذهب بمصر والجرام يرتفع 50 جنيهًا بنهاية تعاملا