ترددات القنوات

القوات الإسرائيلية تقتل 4 فلسطينيين في اشتباكات بالضفة

“الشهيد حبيب الله.. الشهيد حبيب الله” لعبة جديدة يلعبها أطفال غزة تظهر بوضوح مدى الألم والخسارة التي يعيشونها. وفي مقطع الفيديو، الذي لاقى تفاعلا كبيرا عبر منصات التواصل الاجتماعي، ظهر أطفال في أحد المستشفيات وهم يحملون عربة ترقد فيها فتاة بسلام على جوانبها الأربعة، ويسيرون في أروقة المستشفى فيما يبدو أنها جنازة لجثث الضحايا. الذين استشهدوا في القصف الإسرائيلي.

يلعب الطفل بما يعرفه ويخلق ترفيهه الخاص من واقعه. وهؤلاء الأطفال على حافة الموت كل يوم منذ قطاع غزة، وهو أحد أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في العالم، حيث يتعرض أكثر من مليونين و300 ألف شخص، نصفهم من الأطفال، بشكل مستمر للقصف الإسرائيلي الوحشي منذ ذلك الحين. 7 أكتوبر . لا، حتى قبل ذلك.

طفلان من عائلة نتيل كتبا اسميهما هاني وليان للتعريف عن نفسيهما في مشرحة مستشفى في دير البلح بعد غارة جوية إسرائيلية على وسط قطاع غزة (أ ف ب)

لا شك أن الأطفال في غزة ما زالوا أكبر الضحايا: فمنهم من استشهد، ومنهم من دفن تحت الأنقاض، ومنهم من أصيب وبترت أطرافه، ومنهم من تيتم ومنهم من شرد ومنهم من ترك دون قصف أمان. . أو السلامة.

إقرأ أيضا:أسعار الأسماك اليوم فى الأسواق.. المكرونة السويسى بـ 57 جنيها

وشهد قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة خسائر فادحة في صفوف أطفاله، حيث أعلنت وزارة الصحة في غزة اليوم أن حصيلة الشهداء ارتفعت إلى 7326، بينهم 3038 طفلا، جراء هجمات جيش الاحتلال الإسرائيلي المستمرة على عدة مناطق في القطاع.

مشيعون يحملون جثامين الأطفال خلال تشييع جثمان فلسطينيين من عائلة الأسطل استشهدوا في غارات إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة (رويترز)

وهذا هو أعلى عدد من القتلى في غزة منذ الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة عام 2005.

بايدن متشكك

وبينما تعتبر جماعات حقوق الإنسان الدولية الأرقام التي قدمها المسؤولون الفلسطينيون في قطاع غزة دقيقة إلى حد كبير وموثوقة تاريخيا، شكك الرئيس الأمريكي جو بايدن في عدد القتلى الذي يقدمونه.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي الأربعاء: “ليس لدي أي فكرة أن الفلسطينيين يقولون الحقيقة بشأن عدد الأشخاص الذين يقتلونهم”. من المؤكد أن أناساً أبرياء فقدوا أرواحهم، ولكن هذا هو ثمن شن الحرب”، مضيفاً: “لكنني لا أثق في العدد الذي يعلنه الفلسطينيون”.

امرأة فلسطينية تحمل جثمان أحد أطفال شقيقتها الذي استشهد في قصف إسرائيلي على مدينة رفح جنوب قطاع غزة (أ ف ب)

وتقول الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى إن الأرقام النهائية قد تختلف قليلا عن تلك التي أعلنتها وزارة الصحة في غزة مباشرة بعد الهجمات، لكنها واثقة بشكل عام.

إقرأ أيضا:تردد جديد : تابع اقوى البرامج على تردد قناة روتانا كيدز الجديد nilesat 301

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان: “نواصل إدراج بياناتهم في تقاريرنا، وهي مصادر واضحة”. وأضاف البيان: “يكاد يكون من المستحيل حاليًا تقديم أي تحقق من قبل الأمم المتحدة بشكل يومي”.

وقال مايكل رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، ومقره جنيف، الأسبوع الماضي، إن الأرقام التي نشرها الجانبان “قد لا تكون دقيقة تماما عندما تنشر على أساس لحظة بلحظة، لكنها تعكس بشكل عام عدد الوفيات. وإصابات في طرفي هذا الصراع”.

أطفال فلسطينيون يحصلون على طعام في مدرسة تديرها الأمم المتحدة في رفح جنوب قطاع غزة (أ ف ب)

والأمم المتحدة تؤكد ذلك

لكن الأمم المتحدة أكدت أن حصيلة القتلى التي أعلنتها وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في قطاع غزة أثبتت “مصداقيتها” في الصراعات السابقة، بعد أن شككت واشنطن في نتيجة الحرب الحالية.

وقال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) فيليب لازاريني: “في الماضي، وخلال الجولات الخمس أو الست من الصراع في قطاع غزة، كانت هذه الأرقام تعتبر ذات مصداقية، ولا يوجد أي دليل على ذلك”. لقد استجوبهم أحد من أي وقت مضى. وقال للصحافيين في القدس: “لدينا نفس النسبة تقريبا”.

وزارة الصحة تنشر الأسماء

وفي اليوم التالي، ردت وزارة الصحة بنشر قائمة مفصلة بالأسماء وأرقام الهويات والجنس والأعمار لنحو 7000 شخص قتلوا في غزة.

إقرأ أيضا:في ملحمة ركلات الجزاء.. الـ+90 تصنع مباراة 6 نجوم بين زد والمقاولون

وقالت الوزارة: “قررنا أن نخرج ونعلن بالتفاصيل والأسماء، وأمام العالم أجمع، حقيقة حرب الإبادة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا، أمام أعين وآذان العالم”. وقال مسؤولو وزارة الصحة في شرح مصاحب للقائمة، إن لديها قاعدة بيانات رقمية للوفيات.

أطفال فلسطينيون جرحى يتلقون العلاج في مستشفى الشفاء (أ ف ب)

وأضافوا أنه في كل مستشفى حكومي، تتم إضافة “المعلومات الشخصية وأرقام التعريف” لكل جثة أو مريض يموت متأثرا بجراحه إلى نظام الكمبيوتر. وأوضحت المذكرة أن هذه الأرقام يتم تحويلها يوميا من المستشفيات الحكومية إلى السجل المركزي لوزارة الصحة.

وفي الوقت نفسه، يقوم العاملون الصحيون في المستشفيات الخاصة بتسجيل الوفيات على نماذج خاصة يتم إرسالها إلى وزارة الصحة خلال 24 ساعة.

وداخل وزارة الصحة، تم تخصيص جهاز خاص «للتأكد من عدم احتواء (البيانات) على تكرارات أو أخطاء» قبل إضافة المعلومات إلى قاعدة البيانات المركزية.

إنهم يغرقون في الكوابيس والرعب والعجز

وقال فضل أبو هين، وهو طبيب نفسي في غزة، لصحيفة الغارديان، إن الأطفال في غزة يعانون من أعراض الصدمة الشديدة، فضلاً عن خطر الموت والإصابة.

وأوضح أن التأثير النفسي للحرب على الأطفال بدأ يظهر بوضوح. “بدأت تظهر على الأطفال أعراض الصدمة الشديدة، مثل التشنجات والتبول اللاإرادي والقلق والسلوك العدواني والعصبية وعدم ترك والديهم”.

وأضاف: “إن عدم وجود مكان آمن خلق شعوراً عاماً بالخوف والرعب لدى جميع السكان، والأطفال هم الأكثر تضرراً”.

في غزة، شهد صبي يبلغ من العمر 15 عامًا خمس حلقات من القصف المكثف في حياته: 2008، 2012، 2014، 2024 والآن 2024. أظهرت الأبحاث التي أجريت بعد الصراعات السابقة أن غالبية الأطفال في غزة تظهر عليهم أعراض ما بعد المرض. -اضطراب التوتر الناتج عن الصدمة (PTSD).

وقال حسن زيادة، عالم النفس في برنامج GCMHP، لصحيفة الغارديان إن “غالبية الأطفال يعانون من العديد من العواقب النفسية والاجتماعية. سواء كان ذلك الشعور بعدم الأمان أو الشعور بالعجز”.

أطفال فلسطينيون يقفون بين الأنقاض ويشاهدون عملية البحث عن ضحايا الغارات الإسرائيلية على المنازل في خان يونس جنوب قطاع غزة (رويترز)

وأضاف: “لاحظنا أن الأطفال يصبحون أكثر قلقاً ويعانون من اضطرابات النوم والفزع الليلي والفزع الليلي وسلوكيات مثل التشبث بوالديهم والتبول في الفراش. ويصبحون أكثر قلقاً وفرط نشاط، أو يرفضون النوم بمفردهم، و إنهم يريدون دائمًا أن يكونوا مع والديهم. “وهم قلقون.”

كما لاحظ الخبراء زيادة حادة في الأعراض النفسية الجسدية، مثل ارتفاع درجة الحرارة دون سبب بيولوجي أو طفح جلدي على الجسم.

أصيب فلسطيني وابنه في غارة إسرائيلية أثناء جلوسهما على الأرض في مستشفى الشفاء (أ ف ب)

إنهم يعيشون “الجحيم على الأرض”

وخلص تقرير أصدرته منظمة إنقاذ الطفولة العام الماضي حول تأثير خمسة عشر عاما من الحصار والصراع المتكرر على الصحة العقلية للأطفال في غزة إلى أن صحتهم النفسية والاجتماعية “قد تراجعت بشكل كبير إلى مستويات مثيرة للقلق”.

الأطفال الذين قابلتهم منظمة الإغاثة “تحدثوا عن الخوف والعصبية والقلق والتوتر والغضب، وذكروا المشاكل العائلية والعنف والموت والكوابيس والفقر والحرب والاحتلال، بما في ذلك الحصار، باعتبارها أشياء لا يحبونها كثيراً”. . في حياتهم.”

فتاة تحمل أمتعتها تسير بالقرب من المستشفى المعمداني حيث استشهد مئات الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي (رويترز)

ونقل التقرير عن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، وصفه حياة الأطفال في غزة بأنها “جحيم على الأرض”.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إنه بعد انتهاء الحرب، ستبقى صور جثث هؤلاء الأطفال في الذاكرة، وإن هذا “الخطأ الكارثي الذي ارتكبه العقل البشري سيبقى في الذاكرة، وهو ما سيدفع الثمن”. سواء طال أم قصر.”

كما أكدت اليونيسف هذا الأسبوع أن “أعداد القتلى والجرحى بين الأطفال في غزة صادمة”، محذرة من أن “الأمر الأكثر رعبا هو حقيقة أنه ما لم يتم تخفيف التوتر وما لم يتم السماح بالمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والماء.. … والإمدادات الطبية والوقود، سيستمر عدد القتلى اليومي في الارتفاع”. وشددت على أن الوضع في قطاع غزة “يشكل وصمة عار متزايدة على ضميرنا الجماعي”.

وتصبح هذه الوصمة أكثر إيلاما كلما بكى الطفل على أمه أو أبيه. في مقطع فيديو، فتاة فلسطينية تبكي على والدتها التي استشهدت في القصف الإسرائيلي على غزة في مشهد مفجع.. تعرفت عليها من شعرها.

وصرخت الطفلة بعد أن رأت والدتها بين الضحايا: “إنها والله، أعرفها من شعرها، والله إنها هي”.

وبصوت مملوء بالحزن سألت الله: “لماذا أخذتها مني يا الله؟ لا أستطيع العيش بدونك يا إيما. يا رب، لماذا تركتني؟ لقد أخذتني معها… هي”. كنت غير راضٍ عن وفاة أختي وخالتي وأولادها وأمي وأختي.

ومن سيعوض الأطفال عما فقدوه على مذبح الحرب الدموية؟ كيف سيبقون على قيد الحياة؟


source : aawsat.com

السابق
أرسنال يستهدف نجم ريال مدريد
التالي
روايتان وتحليلات.. ماذا حدث في طابا المصرية قرب إسرائيل؟