ترددات القنوات

فيلم “المرتزقة 4”.. ختام فاشل لسلسلة ناجحة | فن

وتعرض دور السينما حالياً فيلم “Expend4bles”، الجزء الرابع من السلسلة التي تحمل الاسم نفسه، والذي شارك فيه – منذ عرض الفيلم الأول عام 2010 – العديد من أهم نجوم الأكشن.

ولكن على عكس الأجزاء الأولى، التي حققت نجاحًا تجاريًا، فشل الجزء الرابع في شباك التذاكر، حيث حقق 50 مليون دولار فقط منذ ظهوره لأول مرة بميزانية تزيد عن 100 مليون دولار. فكيف ولماذا سقط هذا المسلسل؟

نحن هنا

قدم فيلم “المرتزقة” في الجزء الأول شيئاً مختلفاً عن أفلام الحركة الشعبية منذ بداية الألفية، وأعاد النجم سيلفستر ستالون إحياء جيل أساطير أفلام الحركة في الثمانينيات.

وظهر نجوم هذا الجيل، وإن كان في أدوار صغيرة، مثل أرنولد شوارزنيجر وبروس ويليس في الأجزاء الثلاثة الأولى، وجان كلود فان دام وتشاك نوريس في الجزء الثاني.

أرنولد شوارزنيجر أحد النجوم الذين ساهموا في نجاح مسلسل “المستهلكون” (أسوشيتد برس)

أما الجزء الثالث، فضم الفريق أيضاً ميل جيبسون وهاريسون فورد وأنطونيو بانديراس ومعهم أجيال شابة من ممثلي الأكشن وعلى رأسهم جيسون ستاثام وجيت لي.

وبدا أن الأفلام الأولى في السلسلة كانت بمثابة صيحة من تلك الأساطير تقول إننا ما زلنا هنا، وأننا قادرون ليس فقط على التمثيل في الأفلام السينمائية، بل تقديم مشاهد الأكشن ببراعة، رغم كبر سننا، وحتى إلى حد كبير. يسخر من أفلامنا القديمة ويحن إليها في نفس الوقت.

إقرأ أيضا:تردد قناة الواقع الجديد 2024 على نايل سات وعرب سات – nilesat 301

اعتمدت الأفلام على حبكة بسيطة ومتكررة من حدث إلى آخر. إنها تنطوي على فريق من “المرتزقة” الذين يقومون بعمليات خطيرة نيابة عن أي شخص يدفع المال. لكن في سياق الأفلام الأربعة تطلب منهم المخابرات الأمريكية المشاركة في عمليات انتحارية بدلاً من رجالها مقابل مبالغ مالية ضخمة. يقبل القائد المهمة. المرتزق “بارني روس” (الذي يؤدي دوره سيلفستر ستالون)، ومن ثم تبدأ المعارك التي يخوضها مع رجاله بشكل شرس، حيث يفجر أدمغة الأعداء ويذبحهم ويلقي النكات هنا وهناك.

حبكة بسيطة ومشاهد أكشن دموية ونجوم قدامى. هذه المقارنة ضمنت نجاح الأجزاء الثلاثة، خاصة الأول والثاني، بينما الثالث لم يحقق الإيرادات المتوقعة، إلا أن صناع فيلم “المستهلكة 4” لم يعيروا تلك المقارنة الاهتمام الكافي، لأنهم قطعوا وأهم ما فيها: النجوم الذين عادوا إلى الشاشة وأعادوا المشاهدين إلى السينما ثلاث مرات.

تغير فريق المرتزقة في الجزء الرابع، فترك الوجوه المألوفة، ولم يظهر أي من الأسماء التي حققت النجاح إلا بتواجدها في مشاهد قليلة، لكن الغياب الأساسي كان هو غياب البطل سيلفستر ستالون الذي اختفى بعد الهجوم. . الربع الأول من العمل ونتيجة لذلك فقدت السلسلة ميزتها الرئيسية.

مهرجان كان السينمائي الثاني والسبعون، رامبو الخامس: العرض الأول للدم - كان، فرنسا - 24 مايو: الممثل الأمريكي سيلفستر ستالون يصل لعرض فيلم
الممثل سيلفستر ستالون أحد النجوم المشاركين في مسلسل “المرتزقة” (وكالة الأناضول)

طغيان المؤثرات البصرية

إن مشاهدة أكثر من فيلم للمخرج نفسه هي أفضل طريقة لفهم أسلوبه الفني، وفي عام 2024 قدم المخرج سكوت وو فيلمين يحملان العديد من أوجه التشابه، أولهما فيلم Hidden Strike، بطولة كل من جاكي شان وجون في القيادة. سينا، والفيلم الثاني هو “المرتزقة 4”.

إقرأ أيضا:القنوات الناقلة لمباراة المغرب وفرنسا في نصف نهائي كأس العالم قطر 2024 والتشكيل.. تردد بين سبورت المفتوحة nilesat 301

ينتمي كلا العملين إلى فئة الأكشن ويبرزان مشاهير في هذا النوع من الأفلام، كما تعرض كلاهما لخسارة تجارية كبيرة وتقييم منخفض على موقع Rotten Tomatoes المتخصص في تقييم الأفلام بنسبة 24% و14% على التوالي. لكن هذه النتائج المتواضعة هي نتيجة حتمية لأوجه قصور المخرج الخطيرة في استخدام الموارد المتاحة له، وهي في هذه الحالة نجوم الحركة المحبوبون والميزانية الكبيرة نسبيًا.

لم تكن هناك حركة في معظم مشاهد فيلم “المرتزقة 4″، إلا في الثلث الأخير، وهي نسبة قليلة بالنسبة لفيلم تعتبر مشاهد الأكشن هي الأساس فيه، في حين سيطر عليه الاستخدام المكثف للمؤثرات البصرية، حتى في مشاهد لا تحتاج إليها، مما يجعل الفيلم بأكمله يبدو وكأنه مصور. وعلى خلفية خضراء، تحرك الممثلون أمامه وبدا وكأنهم لم يلتقوا حتى أثناء التصوير، لأن التفاعل بينهم وصل إلى الحد الأدنى.

لا حرج في استخدام المؤثرات البصرية – في حد ذاتها – لأي فيلم. على العكس من ذلك، غالبًا ما تكون ضرورية لنقل خيال المبدع إلى الشاشة، أي كأداة فنية، لكن ما فعله المخرج سكوت وو هو الإفراط في استخدام هذه الأداة، وقد عملت هذه الأداة في النهاية ضده. ليس في صالحه، ويبدو الفيلم وكأنه لعبة فيديو متواضعة.

لا يمكن اعتبار الأفلام الثلاثة الأولى من سلسلة المرتزقة أعمالاً فنية مميزة بشكل عام، فهي لم تقدم أي جديد في النوع السينمائي مثل سلسلة “جون ويك” أو “المعادل”، بل هي قديمة ومتكررة. “أكشن” فيه لجوء دائم إلى مشاهد الدعابة والدم. لإخفاء بساطة الحبكة المتوقعة للغاية، لكن الجزء الرابع من المسلسل يجعل الأجزاء السابقة تبدو وكأنها تستحق الاحتفال بسبب التراجع المفرط الذي شهده المسلسل معروف وقد شهد.

إقرأ أيضا:تردد قناة الكأس القطرية الجديد لمتابعة كأس العالم 2024 بشكل حصري ومجاني nilesat 301

ورغم أن هناك فجوة 9 سنوات بين الجزأين الثالث والرابع – وهي مدة طويلة نسبيا لتطوير فيلم سينمائي – إلا أن ذلك لم يساعد المبدعين على تقديم إضافة حقيقية للأجزاء السابقة، أو حتى نجاحهم في استغلالها، مما يجعل هذا الفيلم أسوأ خاتمة لمسلسل يستحق نهاية أفضل.

يعد الحنين إلى الماضي عامل جذب كبير في السينما، حيث اعتمدت سلسلة المرتزقة على هذا العامل لسنوات، وعندما أهمله إعادة إطلاق المسلسل، فقدت هويتها وبوصلتها وقدمت أحد أسوأ الأفلام على الإطلاق . 2024.

source : www.aljazeera.net

السابق
كلوب يمدح محمد صلاح قبل مواجهة نوتنجهام بالدوري الإنجليزى
التالي
أشخاص كثر سيموتون قريباً بسبب حصار غزة