ترددات القنوات

متحف «هنري بي بي» بيت مصنوع من منازل كثيرة

أمضى هنري لوسيان ما يقرب من أربعة عشر عامًا في جمع أجزاء من المبنى الذي بناه في منطقة البترون في لبنان. واستطاع من بقايا 100 منزل قديم أن يبني مبنى تراثي من ثلاثة طوابق حوله إلى منزل ومتحف في الوقت نفسه، وهو نموذج لبيت بيروتي قديم بعمارته ومفروشاته.

الأبواب والنوافذ والأقواس والأعمدة الرخامية والفسيفساء والأسقف والبلاط، والتي جمعها هنري لوسيان مثل قطع اللغز من العديد من المنازل القديمة التي تم هدمها، والتي بنى منها منزله أو المتحف الذي يعيش فيه، ويفتح للزيارة عشاق الفن في قرية القبة الخلابة شمال لبنان.

ثلاثة طوابق مغطاة بالبلاط ومزينة بأقواس وأعمدة عمرها قرون، وتحيط بها شرفات أثرية مزينة بالزجاج الملون. المنزل بأكمله الذي يشبه القصر محاط بالأشجار والزهور ومناظر الطبيعة الخلابة.

صناديق لويس فيتون من جدة صاحب المتحف (الشرق الأوسط)

هنري يستقبلنا وهو متردد في الحديث. يحاول إنكار أنه صاحب المنزل، مدعيا أنه مجرد موظف، ولا يعترف إلا عندما يتأكد أننا لسنا في منزله، من باب الفضول والتطفل، بل لأننا نعرف قيمته. من أعمال التراث المعماري التي كرس لها جهوده. “لقد سئمت أولئك الذين يأتون فقط لالتقاط الصور ولا يقدرون ما يرونه. كان هناك الكثير منهم، ومنذ أن حددنا مبلغًا رمزيًا للدخول، اختفوا، وهذا هو المطلوب. الآن تعالوا لم يعد المهتمون يأتون إلينا، وهذا ما نريده”.

إقرأ أيضا:مشاهدة فيلم Black Panther Wakanda Forever الآن مترجم وعربي كامل 2024 على ايجي بست EgyBest . الحياة واشنطن

مئة بيت قديم في بيروت، انقذ منها هنري عاشق التراث ما استطاع، ليكمل بناء منزله ويؤثثه على طريقة الجدات الأنيقات. “لا يوجد شيء جديد في المنزل. إنه مبني من قطع قديمة ولو لم أحضرها إلى هنا لتحولت إلى ديكورات سخيفة إلى مطاعم أو مقاهي أو منازل هجينة. أحببت بناء منزل في بيروت، بكل مكوناته ومحتوياته، في بيئة طبيعية تشبه ما كانت عليه بيروت قبل أن يجتاحها الإسمنت، فاخترت هذا المكان”.

2009 بدأ البناء، ولكن العمل لم يكتمل عمليا بعد وما زالت الورشة مستمرة. تعلم لوسيان الرسم وقضى ثماني سنوات في الرسم على الجدران والأسقف، مكملاً صورة البيت التراثي البيروتي في أصيلة.

لقد بدأ من جديد. يقول لوسيان: “تعالوا إلى سحر بيروت”. يقودنا في زيارة إلى عالمه الذي بذل حياته فيه. ندخل إلى قاعة واسعة تتوسط المنزل، تنفتح على شرفة ذات واجهة حديدية وزجاجية ومزينة بأقواس وأعمدة رخامية تطل على بساتين وأشجار محاطة بالزهور. على الرغم من الطقس الدافئ، يدور الهواء في الغرفة. والنسيم المنعش يعيد للزائر الإحساس بقيمة المبنى الذي يتصالح مع جغرافيته. ويوجد حول الصالة أبواب من جميع الجهات تؤدي إلى باقي غرف المنزل. هنري ليس مهندسًا ولا مهندسًا معماريًا. لقد تعلم ذلك أثناء مشاهدة المنازل وهي تُهدم. شاهدهم وهم يفككون القطع أمام عينيه، فبدأ يعرف كيف يجمعها مرة أخرى، تماما كما قطع “اللغز”.

إقرأ أيضا:أجدد تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك 2024 مجانا وأتش دي nilesat 301

هذه هي البيوت التي نجدها بكثرة في زحلة وطرابلس وبيروت. يلتقط صوراً لمنزل اشترى له شرفتين، وأخرى لسقف قام بتصويره وصنعه هنا على مثاله. «تعلمت الهندسة المعمارية والنجارة والرسم، وقمت بتزيين الأسقف والجدران بنفسي».

ويرينا بلاطة موضوعة جانبًا تشبه البلاط المستخدم في رصف الأرضية. “وصل كل واحد منهم إلى لبنان من كرارا في إيطاليا، ومكتوب عليهم بيروت بالخط الأسود. لا يوجد شيء جديد في المنزل سوى الأسمنت. كل شيء آخر – البلاط والنوافذ والأحواض والديكورات والأثاث والألعاب وأدوات المطبخ – كلها قديمة وتأتي من منازل أخرى. ننسى مسألة ما هو القديم وما هو الجديد. كل ما تراه عيناك هنا هو منقول من العديد من المنازل.

لكن إذا سألت كيف بنى هنري لوسيان منزلا من عناصر غير متجانسة جلبها من مباني مختلفة، يشرح: «في البداية اشتريت ما أعجبني وجمعته، ثم بدأت بتفصيل المبنى بناء على القطع التي كانت لدي في منزلي. تملُّك. والتي يمكن أن تتناغم إذا وضعت بجانب بعضها البعض. ».

غالبًا ما ترى القطع الموجودة هنا بجوارهم، وصورتها في المبنى الذي كانت موجودة فيه سابقًا، قبل أن تصل إلى حوزة لوسيان. “لقد أرشدتني هذه الأقواس الثلاثة الموجودة في الغرفة الكبيرة إلى تحديد عرض الصالون. حتى أتمكن من استخدامه.”

إقرأ أيضا:تردد جديد : مُتابعة تردد قناة الخوف FEAR TV 2024 عبر أحدث تردد لها nilesat 301

جزء من القاعة (الشرق الأوسط)

هنا بيروت الجميلة، في صور من عام 1900. نرى ميناء بيروت مع الجميزة والأشرفية، في صور نادرة. ميناء طرابلس. خان بيروت كان في المرفأ. هنا قلعة طرابلس والمنازل الجميلة المحيطة بها. هذه هي قلعة بيروت التي لم نسمع بها قط رغم ما بقي منها في ساحة الشهداء المطلة على البحر، لكنها اختفت خلف مبنى جريدة النهار الشاهق ولم يعد يراها أحد.

في المطبخ لا توجد خزائن مغلقة بل أرفف مغطاة بالستائر (الشرق الأوسط)

لا يوجد في المطبخ خزائن مغلقة، بل أرفف مغطاة بالستائر لإبقاء الملاط في حالة تهوية دائمة، كما كانت تفعل الجدات، ودرج خشبي يؤدي إلى ما يشبه الشرفة العلوية، ومن هناك إلى الجانب المبلط هو درج آخر، حيث يعيش خدم المنزل.

يخبرنا صاحب المنزل، الذي يريد إعادة حياة جدته إيلين مرهج، أن صناديق “لويس فيتون” الكبيرة، التي يعرضها على التوالي في الصالة، تعود لجدته. التي كانت تسافر بها، ووضعت فيها متعلقاتها وأخذتها إلى مرفأ بيروت ومنها إلى نيويورك. وهي امرأة نشيطة وكانت من الشخصيات التي حضرت افتتاح قصر سرسق. داخل المنزل – المتحف عبارة عن قوس تعلوه نجمة سداسية مزينة بالزجاج الملون، مأخوذة من وادي بوجميل، الحي اليهودي الذي ازدهر في بيروت قبل نكبة 1948.

نمر بغرفة الأطفال ونرى الألعاب الخشبية من الماضي تتدلى من السقف، وغرفة النوم الرئيسية بخزانتها الخشبية والسرير الحديدي والناموسية، وبينما نسير بجوار الحمام نرى حوض الاستحمام القديم. وقبل أن نخرج من هذا الطابق، يشير صاحب المنزل إلى العوارض الخشبية التي تمتد عبر كامل أسقف الغرف، مشيراً إلى أنها كلها مصنوعة من خشب الأرز لتجنب أي عث قد يقضمها. “يزرع خشب الأرز هذا خصيصا في جورجيا، حيث ينمو بسرعة بسبب البرد ويستخدم للأسقف. وهو يختلف في نوعه عن الأرز اللبناني”.

عندما ذهبنا إلى الطابق السفلي، حيث كان منزل هنري لوسيان الشخصي، وجدنا زوجته تقوم بخياطة ملابس من تصميمها الخاص، كما كان لديها مشروعها الخاص أيضًا. نسأله عن رأيها في هذا الهوى الذي أخرجها من بيروت ووضعها في منطقة ريفية. ويقول: «إنها شريكة في المشروع وسعيدة بعودتها إلى تقاليدها المعمارية والتراثية».

حمام في الماضي (الشرق الأوسط)

وفي غرفة النوم، خزانة خشبية صغيرة تكفي لملابس الإسبرطيين اللذين يعيشان هنا، والسرير الحديدي مع طاولة قديمة، كلها على الطراز الزاهد. في الطابق الثالث، حيث تنزل بضع درجات، يقوم لوسيان بإعداد منزل صغير يناسب أي شخص يرغب في استئجاره ومشاركة أصحاب المشروع حياتهم الهادئة والمسالمة في شمال كوبا، والتي ليس لها أي اتصال مماثل أمريكا اللاتينية، بصرف النظر عن التشابه في الاسم.

يعيش لوسيان وزوجته حياة التقشف على ما يبدو. وهذا النوع من العمارة اللبنانية القديمة، التي تجمع بين الغربي والشرقي، لا يحتاج إلى ملء الغرف بالأثاث. الديكور يعطي شعورا بالامتلاء والغنى. ديكورات البلاط وتصميمات الأسقف والجدران والدرابزينات والأقواس الحديدية التي صنعها الفنانون. القليل من الأثاث يكفي. أريكتان في القاعة تضمنان أن المساحة المتبقية تشعر بالاكتفاء الذاتي. تذهب إلى الشرفة وتنظر إلى الخارج، فتشعر أن المشهد في الخارج ينسجم مع ما في المنزل ويتناغم معه، لدرجة أنه يصبح امتداداً طبيعياً متصالحاً معه.

source : aawsat.com

السابق
موعد مباراة الزمالك وإنبي في الدوري الممتاز والقنوات الناقلة والتشكيل المتوقع
التالي
قوات إسرائيلية تقتحم مدينة جنين بالضفة الغربية وتشتبك مع فلسطينيين