ترددات القنوات

نوبل تتذكر: 65 عامًا على قبول ورفض بوريس باسترناك لجائزة الأدب


كتب بلال رمضان

الجمعة 27 أكتوبر 2024 الساعة 12:00 ظهرًا

أعادت جائزة نوبل الدولية إلى الأذهان موقف الكاتب الروسي بوريس باسترناك عندما أرسل خطابا إلى الأكاديمية السويدية يعلن فيه قبوله جائزة نوبل للآداب، لكنه بعد أربعة أيام من هذه الرسالة أرسل خطابا آخر يرفض فيه قبول استلام الجائزة. .

وقالت جائزة نوبل الدولية عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، إن هذه الحادثة تعود إلى أكتوبر 1958، عندما أرسل بوريس باسترناك، مؤلف رواية “دكتور زيفاجو”، برقية يقبل فيها جائزة نوبل في الأدب قبل أن يكتفي برفضها. بعد أربعة أيام.

وقالت جائزة نوبل الدولية إن باسترناك هو واحد من أربعة فائزين أجبروا على رفض الجائزة من قبل السلطات الحكومية. وعندما تسلم الجائزة، قال إنه “ممتن للغاية ومتأثر وفخور ومندهش ومتواضع”. ورغم أن باسترناك لم يقبل الجائزة، إلا أن رفضه لم يغير من صحة الجائزة ويظل حائزا على جائزة نوبل.

إقرأ أيضا:سيارات مستعملة للبيع في السعودية كاش وتقسيط فقط ب 12 ألف ريال سعودي

رواية دكتور زيفاجو

يُشار إلى أن رواية “دكتور زيفاجو” أثارت جدلاً دفع الاتحاد السوفييتي إلى منع نشرها، فيما نُشرت الرواية في دول حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية. وبذلك حصل الكاتب على جائزة نوبل للآداب عام 1958، رغم أنه لم يتمكن من الحصول عليها.

ولد بوريس باسترناك في روسيا عام 1890 وكان شاعرًا طليعيًا معروفًا في وقت الثورة الروسية، ولكن في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي فرض النظام الشيوعي لجوزيف ستالين رقابة صارمة على الفن والأدب الروسي.

خلال هذه الفترة، عمل باسترناك كمترجم وفي عام 1956 أكمل الرواية التي جعلت منه اسمًا عالميًا: “دكتور زيفاجو”، وهي قصة حب ملحمية تدور أحداثها خلال اضطرابات الثورة الروسية والحرب العالمية الأولى. جادل المسؤولون السوفييت، وخاصة الزعيم السوفييتي نيكيتا وخروتشوف والسوفييت، بأن الكتاب أضفى طابعًا رومانسيًا على الطبقة العليا الروسية قبل الثورة وشوه سمعة الفلاحين والعمال الذين قاتلوا ضد النظام القيصري. رفضت الصحافة السوفييتية الرسمية نشر الكتاب ووجد باسترناك نفسه هدفًا لانتقادات لاذعة، لكن المعجبين السريين بعمل باسترناك بدأوا في تهريب المخطوطة خارج روسيا قطعة قطعة.

في عام 1958، ظهر الكتاب في العديد من الترجمات حول العالم، بما في ذلك طبعة الولايات المتحدة التي نُشرت في 5 سبتمبر 1958.

إقرأ أيضا:ماهي الأسماء الجدد في معاشات تكافل وكرامة

لم يساعد الثناء على الرواية باسترناك بأي شكل من الأشكال، ورفضت الحكومة السوفيتية السماح له بقبول جائزة نوبل. توفي باسترناك في مايو 1960 بسبب مزيج من السرطان وأمراض القلب، لكن د. رفض زيفاجو أن يموت معه. وفي عام 1965 تحولت الرواية إلى فيلم سينمائي ناجح من بطولة عمر الشريف، وفي عام 1987 نُشرت الرواية في روسيا.

إقرأ أيضا:تردد قناة أبو ظبي الرياضية الجديد علي النايل وعرب سات – المساء سبورت nilesat 301







source : m.youm7.com

السابق
FilGoal | أخبار | أحمد سمير يكشف لـ في الجول سبب تواجده في القاهرة وزيارته لطبيب طلائع الجيش
التالي
سيناريو مثير.. يد البحرين تتأهل إلى نهائي تصفيات أسيا المؤهلة للأولمبياد على حساب قطر